Banner

painting

Faisal Laibi Sahi's painting

أمسية وادي الرافدين التي أقامتها مؤسسة أوطان الثقافية في مدينة لاهاي والتي أضاء شموعها الفنان القدير إسماعيل فاضل ونخبة من الموسيقيين العراقي

من باب العِرفان بالجميل ومن أجل نَغمة الوَفاء الراقية التي وَثقها وأصرَّ على نشرها في كل بقاع الأرض أينما حلَّ وأرتحل فناننا المحتفى به وبميلاده الرابع بعد المئة وهو الفنان العراقي الكبير والمُلقب صالح الكويتي ، ذلك الموسيقي الرائد ، والذي يعتبر من أهم مؤسسي الأغنية العراقية والبغدادية الحديثة منذ سنين الثلاثينات والأربعينات من القرن الماضي ، والذي سار على نهجه أغلب المُلحنين والموسيقيين العراقيين من بعده

بهذه المناسبة نظمّت مؤسسة أوطان الثقافية يوم السبت المصادف 16-06-2012 وبالتعاون مع مَسرح داكوتا في لاهاي ومجموعة من الموسيقيين العراقيين الرائعين الذين يقيمون في مهاجر شتى ، أولئك الذين يملأهم حُب العراق وأهله وتراثه وفنه وهُم كل من الفنان طاهر بركات عازف الكمان .. مقيم في المَملكة المُتحدة والفنان جميل محمد علي عازف القانون والفنان لطيف العبيدي عازف العود .. يقيمون في هولندا والفنان محمد لفتة على آلة الرَق والفنان فرات القريشي على آلة الطبلة والمُقيمين في السويد

بدأ الحفل بعد أن دَخل القاعة ذلك الحضور المُمَيز ، أقولها بكل أمانة كانَ حضوراً نَخبوياً جميلاً ، سواء أكان من الجانب العراقي أو من الجانب الهولندي ، كان من بين الحضور الفنان القدير خليل شوقي والفنان القدير حمودي الحارثي وشيخ الصَحفيين العراقيين الأستاذ جاسم المطير والدكتور مُفيد الدليمي المُلحق الثقافي للسَفارة العراقية في هولندا والفنانة فريدة محمد علي والفنان محمد حسين كُمر وعدد كبير من الأستاذة والمُثقفين والشخصيات المُهتمة بفن وثقافة وآداب الحضارة العربية

كانت البداية إلقاء كلمة للأستاذ محمود جاسم النجار مدير مؤسسة أوطان والسيد باول كومنسما مدير مسرح داكوتا .. مُرحبين بالجمهور معلنين بداية الأمسية ، بعدها كانت هناك قراءات لتسليطّ الضوء عن حياة وإبداعات الفنان المُحتفى به صالح الكويتي والتي تعززت بعد ذلك بعرض فلم وثائقي من إنتاج مؤسسة أوطان الثقافية وهو عبارة عن عشرون دقيقة متواصلة تتحدث عن حياته وفنه وعلاقاته بالوسط الفني والعربي .. وقد نال استحسان الجمهور وصَفقوا له كثيرا

شارك بعد ذلك الفنان الرائعان جميل محمد علي على القانون ولطيف العبيدي على العود بمقطوعة موسيقية بإسم ( شلالات ) ، بعدها أنضم لهم بقية الفنانين وهم طاهر بركات ومحمد لفته وفرات القريشي ، ليقدموا أغنيتين من إلحان صالح الكويتي بصوت شبابي وهو صوت الفنانة نادين ، بعد ذلك أنارت الأضواء مُعلنةً إنتهاء الجزء الأول ، وأن يأخذ الجمهور بعض الاستراحة وتناول الأكلات العراقية التي أعدتها مؤسسة أوطان لتكتمل أجواء أمسيتهم بتذوق بعض الأكلات البغدادية والعراقية

كانَ للفصل الثاني رَونقاً خاصاً وعَبقاً بغدادياً خالصاً وهو في حقيقة الأمر ، المنهاج الرئيسي التي أقيمت على أساسه حفلتنا مع الفنان القدير إسماعيل فاضل ، ذلك الفنان الذي يَحمل العراق بكل تفاصيله بين شهقاته ونبضات قلبه ، وتشعر حين يُحدثك بلهجته البغدادية الوَدودة التي تحمل عبق ذلك الزَمن الجميل الذي أشعَّ كرماً وأناقة وأصالةً بين أضلع درابينها وفوانيسها . حين غنى أذهل الجَميع بقدرته الصَوتية وطبقاته العالية وتحكمه بإيقاعات ذلك الإرث الموسيقي المَغموس بعَبير المَوروث الحَضاري والأصالة التي سَحرت الجمهور من خلال تصرفاته وإيمآته الجميلة التي تدلُّ على ذلك الإتزان والأخلاق المَغروسة بداخله بجانب الفن الراقي الذي تعلمه على يدِ أساتذته الرواد من أمثال القبانجي ويوسف عمر وناظم الغزالي وغيرهم كثيرين لا يسع المَجال هنا لذكر أسمائهم جميعاً ، أولئك الذي تعلمّ على أيديهم طريقة أحترامه لجمهوره ولفنه ولبلاده وشربّ الوَفاء لمن علمهُ ومن قدَّم له خطوة أرتقى بها للأمام بمشوار فنه

إسماعيل فاضل .. فنان كسَبَ قلوب الحاضرين من عراقيين وهولنديين بشخصيته البَغدادية الأنيقة الحاضرة بكل وَقارها وشموخها .. وسمّرها في مقاعدها من خلال صوته الرقراق كعذوبة الزُلال الذي يَصل إلى القلب مُباشرة ، وما زاد أمسيتنا حلاوة هو مشاركة الفنانة فريدة محمد علي بأغنية بغدادية جميلة .. بعدها عادَ الفنان إسماعيل فاضل يغرد من جديد لوقت متأخر من مَساءٍ جميل ، بينما كان الجَميع مصفقاً وسَعيداً ومَسحوراً بصوته وبموسيقينا الرائعين .. تمنى الجَميع أن لا يسير بهم الوقت وتنتهي الأمسية وينقطع هدير أغانيه

أمسية وادي الرافدين كما أسميناها وتمنيناها ، كانت بحق رافدينية خالصة ، لاقت إستحسان الجمهور الأوروبي قبل العراقي ومن خلالها أوصلنا رسالة بأن الوفاء باقٍ وموجود في قلوبنا وقلوب الخيرين أمثال هؤلاء الفنانين الرائعين الذي شاركونا بهذا الحفل وأننا استحضرنا أسماَ وعلماً مثل صالح الكويتي ، وبذكرنا لذلك الفنان الذي قدم الكثير الكثير لأجل الأغنية العراقية ، بحيث كانت معظم الأغاني التي قدمت من ألحانه والتي تعتبر الإرث الحضاري الجميل الذي يتغنى به كل العراقيين . في الوقت ذاته استحضرنا به أحلامنا المؤجلة وربوع وطنٍ جريح أسمه العراق ليراه العالم بأبهى صوره ورُقيه وألقه

حقاً كان مهرجاناً احتفالياً وثقافياً وموسوعياً أسمه العراق بكل شعبه وحضارته وتأريخه الطويل وحاضره وماضيه ، نسأل الله أن يقدرنا أن نقدم شئ لبلدنا ونحن نَستذكر مُبدعينا من شعراء وفنانين وعُلماء ومُبدعين .. وأن يكون الوَفاء سِمة وعلامة فارقة نتغنى بها دوما

إليكم بعض صور من الأمسية

مع تحيات

محمود جاسم النجار

مدير مؤسسة أوطان الثقافية في لاهاي